هل (الحنَّان) و (المنَّان) مِن أسماء الله تعالى؟

| Labels: | في 31‏/03‏/2011

Bookmark and Share
هل (الحنَّان) و (المنَّان) مِن أسماء الله تعالى؟

السؤال الأول من الفتوى رقم: (18955) من فتاوى اللجنة الدائمة
السؤال:
سمعتُ أحد الخطباء يدعو ويقول: (يا حنَّان يا منَّان) ويدعو بدعوته، فهل هذه من أسماء الله التي يُدعى بها أم لا؟


الجواب: 
أسماء الله تعالى توقيفيَّة؛ فلا يُسمَّى الله -جلَّ وعلا- إلا بما جاء في القرآن أو صحَّت بِه السُّنَّة؛ وبناءً على ذلك فإنَّ (الحنَّان) ليس من أسماء الله تعالى؛ وإنَّما هو صفةُ فعل؛ بمعنى: الرحيم. من الحَنَانِ -بتخفيف النون- وهو الرَّحمة؛ قال الله تعالى: ﴿وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا[1]؛ أي: رحمة منَّا؛ على أحد الوجهين في تفسير الآية .
وأمَّا ما جاء في بعض الأحاديث من تسمِيَةِ الله تعالى بـ: (الحنَّان) فإنَّه لا يثبُت.

وأمَّا: (المنَّان) فهو من أسماء الله الحسنى الثابتة؛ كما في (سُننِ أبي داود والنَّسائي) من حديث أنس -رضي الله عنه- أنَّ النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم سمع داعيًا يدعو: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، الْمَنَّانُ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ، يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِِكْرَامِ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ؛ فَقَالَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَقَدْ دَعَا اللهَ بِاسْمِهِ الأعَظَم الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى»[2]
وبالله التوفيق، وصلَّى اللهُ عَلَى نَبيِنَا مُحَمَّدٍ وآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز


[1] [مريم: 13].
[2] رواه من حديث أنس رضي الله عنه : أحمد 3 / 120 ، 158 ، 245 ، 265 ، وأبو داود 2 / 167-168 برقم (1495) ، والترمذي 5 / 550 برقم (3544) ، والنسائي 3 / 52 برقم (1300) ، وابن ماجه 2 / 1268 برقم (3858) ، وابن أبي شيبة 10 / 272 ، والحاكم 1 / 503-504 ، والضياء المقدسي في (المختارة) 4 / 351-352 ، 384 ، 385 برقم (1514 ، 1552 ، 1553) .